أنقذ راتبك بست خطوات


أنقذ راتبك بست خطوات
ست نصائح لتصبح أكثر توفيرا.

🏦 النصيحة الأولى:

إلغاء صداقات الإنترنت والتواصل الاجتماعي.

نحن نعيش في ثقافة مقارنة ونقارن أنفسنا باستمرار مع أولئك الذين يعيشون حياتهم في وسائل التواصل الاجتماعي والذين لا يظهرون لنا شيئا حقيقيا عن حياتهم.

والحل هو إلغاء هذه الصداقات والتوقف عن متابعتهم عبر وسائل التواصل الإجتماعي، والعثور على أولئك الذين يكونون مصدر إلهام لنا وليسوا دافعا للتسوق.


🏦 النصيحة الثانية:

ضع قيودا على قدرتك على الإنفاق

انفاق المال أصبح متاحا 24 ساعة عبر الإنترنت وبواسطة هاتفك الجوال. حدد وقتا محدد للتسوق وانفاق المال. 
اكبح جماح نفسك ضع حدودا على قدرتك على الإنفاق على مدار الوقت بحيث لا تكون قادرا على ذلك إلا في أوقات معينة من اليوم.


🏦 النصيحة الثالثة:

تخلص من بطاقات الإئتمان

إن بطاقات الائتمان التي تسهل الدفع الآن والتسديد لاحقا لا تعني سوى المزيد من الديون بمرور الوقت.
وتقول الدراسات إننا ننفق أكثر بمعدل 10 بالمئة باستخدام بطاقات الإئتمان لأننا ببساطة لا نعتبرها أموالنا.
والنصيحة هنا هي إيقاف كل بطاقات الائتمان والعودة إلى المدرسة القديمة وهي الاحتفاظ ببطاقة واحدة هي بطاقة حسابك البنكي أو بطاقة إئتمان مسبقة الدفع، فأنت هنا تنفق من مالك وأنت تعلم ذلك.

🏦 النصيحة الرابعة:

حلل وضعك المالي وحدد أهدافك.

اجمع معلومات وافية عن دخلك وانفاقك ووضعك المادي، وضع قواعد محددة للانفاق والاستثمار والتوفير. مع تحديد أهدافك في الحياة.

🏦 النصيحة الخامسة:

غير عادات الانفاق

لا تترك الحياة تجرفك كن مستهلكا واعيا وخطط لحياتك واسأل نفسك: إذا كان بوسعي تصميم الحياة التي أريدها فكيف سيكون شكلها؟.
ثم حدد ما الذي تريده اليوم لتحقيق ذلك.
وبالطبع للتوقف عن الإنفاق غير الضروري فكر في تحديد مدة شهر للتخلص من إدمان الإنفاق والتركيز على تغطية احتياجاتك الأساسية لتغيير عاداتك في الإنفاق فذلك سيجعلك مستهلكا واعيا.

🏦 النصيحة السادسة:

عدد مصادر الدخل

أغلبنا يعيش على مصدر دخل واحد ننفق معظمه لنبدأ الدورة من جديد.
بدلا من ذلك أعمل على ألا تأكل من سلة واحدة بل مجموعة من السلال الصغيرة.
ويعني ذلك تقسيم حسابك الشخصي البنكي إلى حسابات صغيرة فهناك حساب لاحتياجاتك اليومية وآخر لدفع الفواتير وثالث للادخار وافصل بينهما.
ومن هذا المنطلق لا تنفق على احتياجاتك اليومية إلا من حساب الاحتياجات اليومية.
ثم حاول أن تعثر على مصدر دخل إضافي ويتضمن ذلك العمل لبعض الوقت أو الاستثمار أو العمل أو الاتجار.


ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق