بحث هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 21 ديسمبر، 2015

‏كم من فقيرٍ غنيِّ النفسِ تعرفه

‏قال عروة بن أُذينة:

لقد عَلِمْتُ وما الإشْرافُ من خُلُقِي
أنَّ الذي هو رزقي سوف يأتيني



أسعى له فيعنّيني تطلّبه
ولو جلستُ أتاني لايعنّيني

 ‏لا خَيْرَ في طَمَعٍ يُدْنِي إلى طَبَعٍ
وغُضَّة ٌ من قَوامِ العيشِ يكفيني

لا أركبُ الأمرَ تزري بي عواقبهُ
ولا يعابُ به عرضي ولا ديني

 ‏كم من فقيرٍ غنيِّ النفسِ تعرفه
ومن غنيٍّ فقير النفسِ مسكينِ

ومن عَدُوٍّ رمانِي لو قَصَدْتُ لهُ
لم آخذِ النِّصفَ منه حينَ يرميني

 ‏ومن أخٍ لي طَوَى كَشْحا فقلتُ له
إِنَّ انطواءَك عنِّي سوف يطويني

إنِّي لأنْظُر فيما كانَ من أَرَبِي
وأُكْثِر الصَّمْتَ فيما لَيْسَ يعنيني

 ‏لا أبتغي وصلَ من يبغي مفارقتي
ولا ألينُ لمن لا يبتغي ليني

وإنَّ حَظَّ امرىءٍ غَيرِي سَيَبْلُغُهُ
لا بدَّ لا بدَّ أن يختاره دوني

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق