بحث هذه المدونة الإلكترونية

السبت، 13 يونيو، 2015

القراءة من الأجهزة الإلكترونية تضر بالنوم والصحة

القراءة من الأجهزة الإلكترونية تضر بالنوم والصحة

حذر أطباء أمريكيون من أن اللجوء إلى القراءة من أجهزة القارئ الإلكتروني قبل النوم قد يضر بقدرة الأشخاص على النوم وربما تضر بصحتهم.
 

وأجرى فريق من كلية الطب في هارفارد دراسة قارنوا خلالها بين القراءة من الكتب الورقية والقراءة من الأجهزة الإلكترونية التي تنبعث منها كمية من الضوء قبل النوم.
 
وتوصلوا إلى أن القراءة من القارئ الإلكتروني تجعل الأشخاص ينتظرون لفترة أطول كي يخلدوا إلى النوم، وهو ما تسبب في اضطرابات النوم والشعور بالإرهاق وقت الاستيقاظ في اليوم التالي.
 
وقال خبراء إنه ينبغي على الأشخاص تقليل التعرض للضوء في المساء.

الساعة البيولوجية
 
تتناغم أجسامنا مع إيقاع الصباح والمساء من خلال ساعة داخلية للجسم، تستخدم الضوء لتخبر عن التوقيت.
 
لكن الضوء الأزرق، وهو طول الموجة الشائع في الهواتف الذكية والحواسيب اللوحية وضوء الصمام الثنائي "LED"، قد يؤدي إلى إضطراب الساعة البيولوجية.
ويمكن للضوء الأزرق وقت المساء أن يقلل أو يمنع إنتاج هرمون "الميلاتونين" المسبب للنوم.
 
وفي إطار الدراسة، أقام 12 شخصا في معمل للنوم لمدة أسبوعين.
 
وقضى هؤلاء خمسة أيام في القراءة من نسخة ورقية وخمسة أيام من جهاز حاسوب لوحي "آيباد".
 
وأظهرت عينات للدم أخذت بصورة منتظمة انخفاض هرمون "الميلاتونين" المسبب للنوم خلال استخدام القارئ الإلكتروني.
واضطر الأشخاص للانتظار لفترة طويلة حتى يخلدوا إلى النوم، وتقلصت فترات نومهم العميق، وأصيبوا بقدر أكبر من التعب والإرهاق أثناء الاستيقاظ في صباح اليوم التالي.

وقال الباحثون إن أجهزة أخرى للقراءة الإلكترونية مثل "نوك" و"كندل فاير" أنتجت موجات مماثلة للضوء، ولها نفس التأثير.
 
ونشرت نتائج الدراسة في مجلة "بروسيدنغز"، الصادرة عن الأكاديمية الوطنية للعلوم.

قلة النوم ثبت أنها تزيد من مخاطر أمراض القلب والأوعية الدموية، والأمراض الناتجة عن اضطراب عملية التمثيل الغذائي، مثل البدانة والسكري والسرطان.

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق