بحث في هذه المدونة الإلكترونية

الاثنين، 2 مارس 2015

منظمة الصحة العالمية تحذر من الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة

منظمة الصحة العالمية تحذر من الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة

منظمة الصحة العالمية تحذر من الاستماع إلى الموسيقى الصاخبة

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن 1.1 مليار شخص من المراهقين والبالغين عرضة لخطر فقد حاسة السمع بسبب الاستماع إلى الموسيقى بصوت مرتفع جدا.



كما أشارت إلى أن مشغلات الصوت، والحفلات الموسيقية، والحانات تشكل "خطرا حقيقيا" على السمع.

وورد في إحصاءات أجرتها المنظمة الدولية أن 43 مليون شخص في المرحلة العمرية من 12 إلى 35 عاما فقدوا حاسة السمع.
وهناك توقعات بارتفاع هذه الأرقام مستقبلا.

ويتعرض نصف سكان الدول الغنية ومتوسطة الدخل، ممن ينتمون إلى تلك الفئة العمرية، إلى مستويات صوت غير آمنة تشكل خطرا على حاسة السمع.

ويتعرض 40 في المئة من تلك الفئة العمرية، في نفس الوقت، إلى مستويات صوت تضر بالجهاز السمعي في الأندية والحانات.

وارتفعت نسبة فاقدي السمع بين المراهقين في الولايات المتحدة إلى 5.3 في المئة في 2006 مقابل 3.5 في المئة وفقا لإحصاءات أُجريت عام 1994.
وتنصح منظمة الصحة العالمية بضبط الصوت إلى درجة لا تتجاوز 60 في المئة من الحد الأقصى لمستوى الصوت، وهو ما تعده قاعدة جيدة يمكن الالتزام بها.
وأضافت المنظمة في تقريرها أن "سدادات الأذن ينبغي استخدامها في الأماكن العامة التي تسودها الضوضاء".
كما نصحت بأخذ "استراحات من الاستماع إلى الموسيقى"، والابتعاد لمسافة كافية عن من يتحدثون بصوت مرتفع.

واستخدام سماعات الأذن المانعة للضوضاء.